طريقة تقييم المخاطر الالكترونية قبل أن تتحول إلى تهديدات

إن تقييم المخاطر الالكترونية بشكل استباقي قبل وقوع المشكلة أحد خطوات إدارة المخاطر الإلكترونية التي تحمينا من التهديدات الالكترونية المحتملة. لذلك بداية وجب علينا في هذا المقال أن ننوه للمخاطر الإلكترونية التي قد يقع فيها البعض في شبكة الإنترنت من خلال عرضنا لأمثلة المخاطر الالكترونية المحتملة. فمن المؤكد أنك تعلم عزيزي القارئ بأن الهجمات الإلكترونية قد أصبحت تحاصر معلوماتنا من كل جانب سواءاً كانت المعلومات الشخصية، أو تلك التي تخص عملك. فأصبحت الجرائم الإلكترونية تزداد بنسب مرتفعة كل عام. بحيث تكبد الخسائر المادية الكبيرة، التي قد تصل لـ 500000 دولار أو أكثر في بعض الأحيان. ومثل هذه الهجمات الالكترونية تنتج عن استغلال الثغرات الأمنية، لذلك من المهم تفادي هذه الخسائر. بداية من طرق التعرف عليها، واستخدام أفضل طرق إدارة المخاطر الإلكترونية المتبعة، لذلك تابع معي.

ما الهدف الأساسي من الهجمات الإلكترونية”الهجمات السيبرانية”

في نهاية المطاف يكون الهدف من الهجمات السيبرانية هو إلحاق الضرر المتعمد سواء للأفراد أو المؤسسات. و يكون أساسه هو اختراق الأنظمة وسرقة البيانات واستخدامها بطرق مختلفة. مثل حذف الأنظمة والبيانات أو حتى التسريب على قواعد البيانات لإلحاق الخسائر بمؤسسة ما، أو حتى استخدامها في ابتزاز شخص ما. تأمين البيانات أصبح من أساسيات الحياة في هذا العصر، وذلك بسبب كثرة أساليب الهجمات الالكترونية، وخطورتها.

طريقة تقييم المخاطر الالكترونية قبل أن تتحول إلى تهديدات

إن كنا سنتعرف على طريقة تقييم المخاطر الالكترونية، من الجيد أن نتعرف على بعض خطواتها. والتي أحدها هي تعرفنا على أمثلة المخاطر الالكترونية المحتملة، والأكثر شيوعاُ. لذلك دعنا نتطرق ﻷكثر أنواع الهجمات الالكترونية شيوعاً، وكيفية تجنبها واتخاذ الإجراءات الوقائية التي يمكن من خلالها حماية بياناتك و معلوماتك من مثل هذه الهجمات. من أنواع هذه الهجمات ما يلي:

 

هجمات التصيد

هجمات التصيد أو الـ PHISHING ATTACKS هي عبارة عن هجمات منظمة تهدف لسرقة بيانات المستخدمين. والتي قد تشمل بيانات تسجيل الدخول في المواقع، وكلمات المرور، وكذلك بيانات، وأرقام بطاقات الائتمان. و يبدأ هذا الهجوم عن طريق تنكر المهاجم على شكل مؤسسة موثوق فيها. كـأن ينتحل أنه شركة فيس بوك ويرسل بريد إلكتروني، أو رسالة نصية يطلب منك الدخول. من خلال الرابط لتحديث بياناتك أو لتغير كلمة المرور. بطبيعة الحال إذا رأيت اسم شركة معروفة فلن تفكر أن هذه الرسالة من الممكن أن تكون محاولة احتيال، أو هجوم إلكتروني بهدف سرقة البيانات. لذلك غالبا ما يقع الكثيرون في مثل هذه المحاولات. ويستخدم المهاجمون مثل هذه المعلومات لاحقًا إما في طلب فدية لإعادتها، أو ابتزاز صاحبها بها، أو حتى بمجرد الدخول إلى الجهاز لتثبيت برامج ضارة عليه. وهذه أحد أنواع الهجمات السيبرانية التي قد يمر بها البعض. لذلك ضروري الإهتمام بعملية تقييم المخاطر الالكترونية التي تساهم في حفظ معلوماتك على الانترنت.

 

البرامج الضارة

من طرق الهجوم كذلك هي البرامج الضارة، وهي عبارة عن برامج خبيثة مصممة لتسبب الضرر للأجهزة أو الخادم أو حتى شبكة الحاسب الآلي. وكل ذلك دون علم المستخدم. والبرامج الضارة  من الممكن أن تتمثل في أشكال عدة كـالفيروسات، وبرامج التجسس، أو Adware وغيرها. ومن أضرار هذه البرامج أنها تكرر نفسها وتنشتر تلقائيًا. لذا من المهم تثبيت برامج الحماية على أجهزتك، للتنبيه عن مثل هذه الاختراقات و تتكلف بالتصدي لها.

 

سرقة الهوية

أحد أنواع الهجمات الإلكترونية، بل ومن أصعب أنواع المخاطر الإلكترونية ألا وهو هجوم سرقة الهوية. حيث يحتال المهاجم على الضحية للحصول من خلالها على بيانات، أو معلومات شخصية وحساسة. وبالتالي يعيد استخدامها باسم الضحية في أسوأ الاستخدامات، وقد تصل لاستخدامات غير قانونية. فمن المهم حماية نفسك من الوقوع في مثل هذه الهجمات السيبرانية، ويكون ذلك عن طريق تأمين الاتصالات، والمعلومات الشخصية عبر الإنترنت. مثل استخدام الـ ( VPN)  الذي يقوم بتشفير  الاتصالات، وحمايتها من التنصت، أو تثبيت برامج حماية موثوق بها. كما يمكنك الاستعانة بإحدى المنصات المختصة في حماية البيانات كـ منصة آمن التي تضمن لك حماية بياناتك من أي تسريب على قواعد البيانات، تعرف على المزيد من خلال الموقع الالكتروني.

 

الهجوم بكلمة المرور

في هذا النوع من الهجمات الالكترونية يقوم المهاجم باختراق حسابات الضحية عن طريق ملفاتهم الشخصية، وكلمات مرورهم. مما يمنح المهاجم وصولًا لكل بيانات ومعلومات الضحية التي يتم استغلالها في كل الاستخدامات غير القانونية. و غم أن هذا الهجوم يبدوا سهلًا ويمكن التصدي له بسهولة إلا أن الكثيرين لا ينتبهون لاستخدام وسائل الحماية الصحيحة، على سبيل المثال استخدام كلمات مرور قوية يصعب اختراقها.

 

 هجمات الذكاء الاصطناعي

الذكاء الاصطناعي مبرمج على أن يطور نفسه ذاتيًا عن طريق التعليم الآلي ليقوم بتأدية مهامه بشكل أكثر كفاءة. وفي بعض الحالات يخترق الذكاء الاصطناعي الأنظمة، والخوادم الرقمية للحصول على بعض المعلومات، والتي في الغالب غير مصرح له بالوصول لها. كما يمكن أن يتطور الأمر ويصل إلى سرقة بيانات مالية، ومصرفية غاية في السرية. تعرف على كيف تحمي بياناتك عن طريق زيارة موقع آمن لخدمات الحماية الرقمية.

 

هجمات رفض الخدمة “DoS

تستخدم هجمات رفض الخدمة في إغراق الخادم بحركة مرور كثيفة، مما يؤدي إلى أن يصبح الموقع غير متاح. ما يجعل هذه الخدمات تقطع، إذ يتم غمر الخادم بحِزم كثيرة لا يمكنه معالجتها ومن هنا يتم تعطيله أو تلف البيانات المتواجدة ومن ثم اختراقه من قِبل المهاجمين بسهولة.

في الختام لفهم أنواع الهجمات الالكترونية يجب أن تتمتع بالوعي الكافي بها لتجنبها وتحديد من أين يمكن أن تأتيك المخاطر. وبالتالي تمنعها قبل وقوعها، كل هذه الأنواع قد تبدو سهلة ويمكن تجنبها بشكل شخصي. لكن ننصح دائمًا بالاستعانة بالمختصين في المجال كي تضمن أن تكون معلوماتك في مأمن وغير معرضة ﻷي تسريب أو هجوم أو حتى سوء استخدام من قبل المخترقين. لذلك ﻻ تفوت خدمات منصة آمن التي توفر لك أكثر من مجرد حماية لبياناتك. ونتمنى لكم تصفح آمن عبر شبكات الانترنت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.