4 طرق فعالة لحماية الخصوصية في مواقع التواصل الإجتماعي؟

طرق حماية الخصوصية في مواقع التواصل الاجتماعي يطلبها الكثير من الأشخاص نظراً لحجم مستخدمي السوشيال ميديا الهائل. وبالرغم من كثرة مميزات مواقع التواصل الإجتماعي إلا أنها تملك من المساوئ الكثير، التي من شأنها تهديد خصوصية مستخدميها. ولعل من أبرز هذه المساوئ هي تعرض معلومات وبيانات المستخدمين في ها للسرقة، أو التسريب في شبكة الإنترنت. ما يسهل على المخترقين أو السارقين القيام بأعمال غير قانونية تجاه أصحاب هذه البيانات أو المعلومات. فمن الممكن أن يتعرضوا هؤلاء المستخدمين لحالات انتحال شخصية، أو ابتزازهم بالصور، أو الأموال. وفي أسوأ الحالات قد يؤدي الأمر لسرقة أموالهم التي قد ترتبط بهذه الحسابات. لذلك وجب علينا في منصة آمن أن ننبه على ضرورة حماية خصوصية مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي، من خلال توضيح أهم خطوات حماية الخصوصية في مواقع التواصل الاجتماعي. فتابع معي.

طرق فعالة لحماية الخصوصية في مواقع التواصل الاجتماعية؟

أنت تعلم عزيزي القارئ بأن الحسابات الوهمية أصبحت متواجدة بكثرة في كافة مواقع التواصل الاجتماعي. فمنها من يكون نيته سيئة، ويكون أساس وجوده في هذه المنصات هو إلحاق الضرر بالآخرين بأي شكل ممكن. ومن هنا يتوجب عليك البحث لتتعرف أكثر عن كيفية حماية الخصوصية على الانترنت، لتحمي نفسك وأفراد عائلتك من مثل هؤلاء المجرمون. وذلك من خلال بعض الخطوات التي سيتم ذكرها. والتي ستتمكن عن طريقها تجنب الحسابات الوهمية أو المشبوهة خلال تصفحك لمواقع التواصل الاجتماعي مثل:”facebooktwitterinstagramsnapchat, etc”، وهذه الخطوات كالتالي:

 

اختيار اسم المستخدم (User Name)

في البداية حين تسجل في مواقع التواصل تستطيع أن تختار اسم المستخدم كما يحلو لك، لذا من المهم أن تختار اسمك بحيث يعبر عنك وفي  ذات الوقت لا يكشف الكثير من معلوماتك الشخصية. كما وتجنب أن يكون اسم المستخدم مثلا اسمك بالكامل أو تاريخ ميلادك. فهذا يعطي الكثير من البيانات عنك للغرباء، لاستخدامها في إلحاق الضرر بك، ولعل هذه أهم خطوة لحماية الخصوصية على الانترنت. كذلك من المهم أن يكون اسم المستخدم بسيط، ومختصر، ويحتوي اسمك الأول، ليعبر الاسم عنك، مع تجنب استخدام الكثير من البيانات الشخصية.

 

إدخال معلومات إضافية

حين التسجيل في أي موقع أو تطبيق ففي الغالب أنه يطلب منك إدخال بريدك الالكتروني، وكلمة مرور وبعض البيانات الأخرى. والتي من أن تكون رقم الهاتف الخاص بك، وأن تجيب على بعض الأسئلة الخاصة. وهنا عليك أن تنتبه جيدًأ إلى أن هذه هي بياناتك الخاصة. حاول بقدر المستطاع ألا تقدم معلومات وبيانات إضافية. فقط أضف بيانات بالقدر الذي يسمح لك بالدخول للتطبيق وهذه من القواعد الأساسية في حماية الخصوصية على الانترنت. وبالرغم من أن بياناتك سرية وخاصة ولا يمكن لأي شخص من العامة الوصول. إلا أنها تكون موجودة في قواعد بيانات هذه المواقع والتطبيقات، فقط للاحتياط. وهذه من الأمور التي ساعدت على انعدام الخصوصية في مواقع التواصل الاجتماعي. لذلك اهتم بزيادة التأمين على بياناتك الشخصية ، وتجنب مشاركة البيانات بشكل مفرط. إضافة إلى ذلك اهتم بحماية البيانات الشخصية في البيئة الرقمية بصورة أكبر.

 

صندوق الوصف (BIO)

صندوق الوصف أو الصندوق التعريفي، هو تلك المساحة التي تتواجد في صفحتك الشخصية في أي موقع تواصل اجتماعي. حيث يتعين عليك إعادة ضبطه وإضافة معلومات خاصة بك حيث يستطيع الناس التعرف عليك والوصول إلى ما تقدمه في هذه المنصات بسهولة. وخصوصا إذا كان حسابك عاماً، تقدم فيه محتوى تود أن يصل إلى الجمهور بشكل أفضل. فهنا يتعين عليك استخدام صندوق الوصف بحيث يسهل وصول جمهورك إليك. ولكن انتبه إلى أن في بعض الأحيان قد يتم استخدامه بصورة تضر صاحبه. إذ إن البعض قد يضيف بياناته الشخصية جداً كـ الاسم الكامل، وتاريخ الميلاد، ومحل الإقامة، وقد يشير أحياناً في صندوق الوصف إلى أفراد عائلته . لتكون هذه البيانات بعد ذلك متاحة للجميع فيتم استغلالها بشكل سيء من قبل الحسابات الوهمية.

كما من الممكن أنه في بعض الأحيان يتم إنشاء حسابات وهمية تنتحل شخصية شخص حقيقي بناء على المعلومات المتاحة لديه في صندوق الوصف. لذا اهتم بنقطة حماية الخصوصية على الانترنت، ومواقع التواصل الإجتماعي بأن تجعل صندوق الوصف الخاص بك يحتوي على معلومات بسيطة عنك، فلا تكون شخصية بالقدر الذي يمكن أن يتم استغلالها أو انتحال شخصيتك. وإذا أردت التأكد إن كانت هذه المعلومات مسربة أو مستخدمة في إحدى قواعد البيانات ننصحك بمراجعة خدمات منصة “آمن” التي تقدم لك خدمة فحص المعلومات المسربة على قواعد البيانات وإزالتها إن وجدت.

 

الرد على الرسائل المجهولة ومشاركة بياناتك مع الغرباء

من أحد الأمور التي قد تهدد حماية خصوصية مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي، هو وصول بعض الرسائل من الحسابات المجهولة. أو كما يطلق عليها رساائل الـ “Others”. ففي هذه الخانة تظهر لك “طلبات الرسائل” من حسابات لا تتابعك ولا تتابعها على مواقع التواصل الاجتماعي. فمثل هذه الرسائل قد تحمل في بعض الأحيان روابط مجهولة أو حتى أسئلة شخصية عنك. قد لا تكون بصورة مباشرة، فمثلاً من الممكن أن يبدأ برسائل تجذب انتباهك وتجعلك  تبدأ بالرد عليهم.

وفي بعض الأحيان تكون هذه الحسابات منتحلة شخصية أشخاص تعرفهم من حياتك تجعلك تثق فيهم لترد على رسائلهم. لذلك انتبه وتجنب أن تقع في مثل هذه الخدع  أو أن تنقر على أي رابط يُرسل إليك ﻷنك ما إن تضغط عليها فإنها قد تسرق وتخترق حسابك. بل قد تسمح بدخول الفيروسات إلى جهازك مما يؤدي إلى سرقة بياناتك ومعلوماتك، وهذا سيساهم في انعدام الخصوصية في مواقع التواصل الاجتماعي. لذلك اعلم أن في أحيان أخرى لا يحتاج المخترقون إلى روابط أو غيرها. فقط يحاول الاسترسال في الكلام معك، وسؤالك عن أشياء ومعلومات خاصة بك يمكن أن تصل إلى معلوماتك البنكية بدون أن تشعر. لذا تحت أي ظرف كان لا تشارك هذه المعلومات مع أي أحد، وخصوصًا إذا ما كانوا غرباء عنك لتجنب سرقتك أو اختراق بياناتك.

في الختام.. إن التواجد على مواقع التواصل أصبح من أساسيات حياتنا. وهذا يضع على عاتقنا أهمية الانتباه لما نشاركه و نكتبه في حساباتنا. لحماية سلامتنا و سلامة من حولنا. الكثيرون قد تضرروا من كون بياناتهم قد سرقت عن طريق مواقع التواصل. لذا عليك الانتباه للنقاط التي ذكر سابقًا. فلا تشارك بياناتك مع الغرباء و لا ترد على رسائل مجهولة. بالإضافة إلى عدم مشاركة الكثير من معلوماتك في صندوق الوصف مع اختيار اسم مستخدم بسيط يعبر عنك و لا يشارك في ذات الوقت الكثير من المعلومات الشخصية عنك. نرجو لكم تصفح آمن عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط ليقدم لك تجربة تصفح أفضل. من خلال تصفح هذا الموقع ، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط.